آخر الأحداث
  • آخر الأحداث
  • آخر الأحداث
  • آخر الأحداث

عيونك على الحدث

رئيس مجلس الإدارة إبراهيم عبد الدايم

رئيس التحرير جهاد محمد

آخر الأحداث
آخر الأحداث
مقالات

مصطفى ومروان والجزيرى يعكسوا فارق اللقطه الأولى فى الدورى المصرى وغيره

آخر الأحداث

فارق كبير بين اللاعب الجديد فى الدورى المصرى وغيره فى مختلف الدوريات
وظهر ذلك كمثل واضح مع مصطفى محمد لاعب الزمالك المنتقل من أيام للعب فى نادى جالاتاسراى التركى
وتشعر ان كل من فى النادى يريد للاعب النجاح ليس من أجله ولكن فى البدايه من أجل النادى الذى سعى للتعاقد معه

ويعكس ذلك ما حدث مع اللاعب فقد شارك اللاعب فى مباراتين حتى الآن منذ انتقاله الأول كان مع بدايه الشوط الثانى من لقاء فريقه مع فريق باشاك شهير واحتسب الحكم لفريق جالاتا سراى ضربة جزاء فترك اللاعبين للوافد الجديد التصدى لضربة الجزاء اكيد جاء ذلك من خلال تعليمات لم يكن سببها ان اللاعب الذى لم يستمر أيام قليله معهم هو الافضل فى التصدى لضربات الجزاء ولكن من أجل اكتساب الثقه مبكرا ورفع المعنويات وامور ايجابيه عديده وهو ما تم بالفعل حيث نجح الوافد الجديد فى المباراه التاليه امام فريق فنرباهتشه وظهر مستواه سريعا ولم يحتاج وقت للتفاهم والانسحام كما يتردد مع اى محترف وكأنه يلعب مع الفريق من سنوات فكان الأخطر على مرمى المنافس وأحرز هدف وضاعت منه فرصتين مؤكدتين

اما فى الدورى المصرى فلابد أن يتوه اللاعب الحديد ويحاول لعدة مباريات حتى يعرف يكلم باقى زملائه فى الملعب الذين بحتاحوا وقت ليعرفوا انه متواجد ويقوموا بالتمرير له وكأن لسان حال البعض منهم يقول يعنى ده إللى هيجى ويحرز هدف من اول مباراه آمال احنا بنعمل ايه

عايز تشوف تابع أداء سيف الدين الجزيرى المحترف التونسى ومروان حمدى وكلاهما انتقل حديثا لفريق الزمالك ليكون كل منهما بديل لمصطفى محمد

ونحسب كم كره وصلت لهما من تمرير وكم فرص صنعت لهما بل رغم نجاح الجزيرى فى الحصول على ضربه جزاء الا ان احمد سيد زيزو من تصدى لها وأحرز الهدف الاول

الصور كتير تعكس اختلاف الرؤى بين الاحتراف المصرى وغيره وسيطرة الرغبات الشخصيه على الهدف الأسمى لفتره تطول حتى يثبت القادم انه صفقة جيده وقد يترك النادى دون ان يثبت قدراته والخاسر بالطبع الفريق